بوشنيات 01: بدينا بسم الله

مستلهمًا من يونس بن عمارة الذي يكتب تدوينات يومية يضع فيها روابط مفيدة في شتى المجالات، ومن طارق ناصر في سلسلته طارقيات (وغيرهما من المدونين الملهمين) أبدأ على بركة الله هذه السلسلة بوشنيات، أشارككم فيها مراجعاتٍ سريعةٍ لكتب وأفلام، وروابط لبرامج أو إضافات استفدت منها، وقد أشارككم بعضًا من مذكراتي أو موسيقاي، المهم هذه السلسة عبارة عن فضفضة وإهلاس قد تكون مفيدةً لك وقد لا تكون.

همممم من أين نبدأ؟

حسنًا لنبدأ باسم السلسلة.

بوشنيات – أقرب كلمةٍ عربية قد تفكر فيها هي “شنَّ“، إذ يحدث أن نسمع في الأخبار “شنّت قواتُ كذا غارةً جويّةً على مدينةٍ كذا” وقد يدهشك أن معنى “شنَّ” ليس هجم بل “تقاطر” فنقول: شنَّ السائل.

وشنٌّ هو رجلٌ ذكيٌّ أقسم أن يجول الأرض حتى يجد امرأة تماثله في الذكاء. وقد خلّد قصته المثل القائل: “وافقَ شنٌّ طبقة” ويضرب هذا المثل للتوافق بين الأشخاص (اعرف قصةَ المثل). (لن أفعل مثله لأنه قد يستغرق مني البحث عمرًا كاملًا لأجد من هي بذكائي -أمزح-)

حسنًا هل أقصد شنّ الذكي أم أقصد شنّ الفعل أم شنّة (القِرْبَةُ القديمة)؟

أظنك عرفت الإجابة: نعم، لا أقصد هذا ولا ذاك، بوشنيات مشتقةٌ من لقبي!

يُنطَقُ في الأصل هكذا: بُوشَّن. لكن الناس ينطقونها تبعًا للكتابة الفرنسية BOUCHENE “بُوشان” وتعني بالدارجة الجزائرية “ذو الشأن” لذلك لا أصحح لمن يخطئ نطقها.

أما المعنى الأصلي للقب فهو أمازيغي (وعلى وجه التدقيق من التنوع المزابي)، أُوشًّنْ (ⵓⵛⴻⵏ)هو الذئب. ويُحكى أنَّ أحد أجدادي (الذي أطلق عليه اللقب أول مرة طبعًا) كان يذهب إلى الصحراء ويختبأ في إحدى الآبار حتى يأتي الذئب ليشرب الماء فيصيده ودائمًا ما يعود للقرية محملًا بذئب فأطلق عليه لقب “صاحب الذئب=بوشن”.

وللأمانة فقد قصت علي القصة منذ زمنٍ طويلٍ ولست متأكدًا من دقتها -كل ما أذكره هو وجود عناصر “ذئب/بئر/صيد”- فضلًا عن جزمي بصحتها.

مما قرأته 📚

سأبدأ منذ آخر تدوينة. كان هناك تحدي على الفيسبوك لقراءة 5 كتب في 15 يوم وعنوانه (ماراثون القراءة #quarathon) الفكرة أن ننشر يوميًا تقدمنا في القراءة وقد أفادني في العودة إلى أجواء القراءة بالإضافة إلى أن فكرة نشر يوميات القراءة بلحظات الحماس الشديد ولحظات الفتور والإقتباسات وتفاصيل ما بين ذلك كانت ملهمةً للآخرين إذا راسلني عدة أصدقاء بما مفاده أن تلك اليوميات حفزتهم للمطالعة أو على الأقل سببت لهم وخزًا داخليًا.

قرأت في التحدي ما يلي:

مدخل إلى علم الفرق الإسلامية، عمار جيدل

كتاب أكاديمي قرأته ضمن مشروع الباحث لنادي قرائي، متوازن وبعيدٌ عن الطروحات الطائفية. ركز على ضرورة القراءة من المصادر الأساسية لكل فرقة، وأن المنهج الأحسن يتمثل في تقفي آليات وأصول الفقه في كل مذهب ومدى اِلتزامه به. كما بيّن بشكلٍ جليٍّ ضرورة هذا العلم وفائدته وأنه ليس مجرد “إجترار صراعاتٍ تاريخية قديمة”.

التقييم: 4/ 5 ⭐⭐⭐⭐

المعطف والأنف، غوغول

قصتان مهمتان في الأدب الروسي، تمزجان الواقعية (السوداوية) بالخيال. وقد أظلمهما حقهما لو أني قرأت مراجعةً مقتضبة عنها، لذا أكتفي الآن بهذا الميم الذي صنعته:

كلمة “مشروع” في الميم تحتاج بسطًا لفهمها لكنها تعني هنا “مدون صاعد”.

التقييم: 4.5 /5 ⭐⭐⭐⭐

آنا كارنينا، تولستوي

قرأتها في جلسةٍ ليلية من 4 ساعاتٍ متواصلة، وجدت فيها بناءً سرديًا محكمًا. ورغم أنها في الأساس قصة حبٍّ جامحة تبين تناقضات المجتمع إلا أنها بشكلٍ ما تمجيدٌ للعلاقات الزوجية السوية.

التقييم: 4 /5 ⭐⭐⭐⭐

¼ الفرقان بين الحق والباطل، ابن تيمية

قرأته ضمن مشروع الباحث أيضًا، لكني لم أكمله تكاسلًا، وأبرر لنفسي كسلي بأنه لو كان ورقيًا لأكملته سريعًا. (إكماله في الأسبوع القادم صار أولويةً قصوى)

زغازيغ، أحمد خالد التوفيق

قرأته بعد انتهاء التحدي، ورغم حجمه الكبير نوعًا ما (194 صفحة) إلا أني أكملته في يومٍ واحد لأنه كتابٌ ماتع. وهو مجموعة مقالاتٍ من الأدب الساخر من النوع الذي ينشر في المجالات. وليس موضوع الكتاب إلا حياتنا الروتينية “المملة” معادٌ صياغتها مع إضافة لمسات العراب السحرية لتصبح موضوعًا مسليًا باعثًا للدهشة.

التقييم: 4 /5 ⭐⭐⭐⭐

بانتهاء التحدي لم أعد أنشر عن قراءاتي لكني استمررت لفترةٍ قصيرةٍ في القراءة وسرعان ما أدركني الفتور، مما جعلني أتساءل عن جدوى هذه التحديات، وهل أثرها صحيٌّ؟ (قد أبحث في الموضوع وأشارككم ما توصلت إليه تدوينةً).

ما قرأته بعد التحدي:

قصص وروايات قصيرة، أنطون تشيخوف

مجموعة أعمال لتشيخوف، أكتفي الآن بـ”😍” وأعدكم بمراجعة مستقلة عنها.

التقييم: 4.5 / 5 ⭐⭐⭐⭐

المعلم ومارغريتا، ميخائيل بولغاكوف

بولغاكوف مثل أحمد خالد التوفيق طبيبٌ كاتب، وكلاهما لم يتمكن من نشر عمله الأول بسهولة بسبب النقاد، لكن أشبه رواية بهذه كانت “كافكا على الشاطئ” بفانتازيتها وإثارتها.حسنًا لن أضيف شيئًا عن الرواية لكني أدعو من قرأها لتصفح هذا الموقع.

التقييم: 4.5 / 5 ⭐⭐⭐⭐

أولادنا والتلفزيون، حاج سعيد حاج بكير

قرأته ضمن بودكاست “ ⚡ ومضة تربوية” الذي كنت أنشره في رمضان، وهو بحثٌ تربوي صغير.

التقييم: 3.5 / 5 ⭐⭐⭐

أولادنا جواهر لكننا حدادون، مسلم تسابحجي

يركز على التربية الإيجابية (إن صح التعبير)، لكنه أشبه بكتب التنمية البشرية إذ ليس كتابًا مختصًا بقدر ما هو تجربة شخصية، وأعدكم بمراجعة وملخص عنه أيضًا. قرأته ضمن بودكاست “ ⚡ ومضة تربوية“.

التقييم: 3 / 5⭐⭐⭐

ليلة الريس الأخيرة، ياسمينة خضرة

الاسم الفعلي للكاتب هو محمد مولسهول، وهو جزائري يكتب بالفرنسية وله آلاف (أو ربما ملايين) القراء من لغات مختلفة. والكاتب يتناول آخر 24 ساعة من حياة القذافي ثم مقتله من طرف الثوار. كانت بداية الرواية خاطفةً تشد الأنفاس إذ عرفنا على شخصية معمر القذافي ابن مدينة سرت وجنون العظمة الذي يتملكه.

كان من الصعب جدًا المحافظة على نفس ذلك النسق الحيوي طول الرواية التي تحدث ضمن إطارٍ زمني ضيقٍ وأغلب أحداثها في مكانٍ واحد. وقد تصورت أن الكاتب سيقحم أحداثًا من الماضي (بالفلاش باك) ليملء فراغات الرواية، لكنه كسب الرهان دون حشوٍ أو تكرار للأحداث. وكان التحدي الثاني هو تقمص شخصية القذافي المضطربة ونجح فيه أيضًا بل تجاوز ذلك ليجعله محور الرواية ويجعل توترات شخصيته أساسها، منذ البداية بتناوله آخر عشاءٍ له حتى آخر لحظات مقتله والتنكيل بجثته.

التقييم: 3.5/5 ⭐⭐⭐

مما شاهدته 🎬

بدأت بمشاهدة الأفلام التي رشحتها بناءً على آراء الأصدقاء في تدوينة “وباء كورونا حجزك في بيتك؟ لا بأس هناك الكثير لتفعله” ولم أشاهدها.

مخترق الثلج (2013) Snowpiercer

التقييم: 4 / 5 ⭐⭐⭐⭐

“مخترق الثلج” هو قطارٌ يحمل آخر البشر الأحياء بعد أن دخلت الأرض في عصرٍ جليديٍّ جديد. صمم القطار بطريقةٍ تجعله عالمًا منفصلًا فقد كان يجول الأرض دون توقف معتمدًا كليَّةً على النظام الإيكولوجي المغلق داخله. مثل هذا النظام كان يحتاج عمالةً، كما أن كونه مغلقًا فقد جعله لا يتحمل أية زيادةٍ في عدد السكان. كل هذا جعل القطار ينقسم إلى طبقتين: طبقةٌ برجوازية تستمتع بكل أنواع الملذات، وطبقةٌ كادحة ليس لها أكل إلا قطعةٌ عضويةٍ رمادية موزونةٍ بدقة.

تقرر الطبقة الكادحة أن لها الحق في الإستفادة من خيرات القطار لذلك تخطط للقيام بثورةٍ، وتنطلق فيها فعليًا بعد لحطة إهانة، كما يحدث في كامل الثورات.

“وكما قلت آنفًا، أنا من المقدمة وأنت من المؤخرة. وعندما تحاول القدم الحلول مكان الرأس فإنه سيتم تجاوز هذا الخط المقدس. اِعرف مكانك، احتفظ بمكانك، كن حذاءً.”

الفيلم في جزءٍ منه خيال علمي ولكنه في جوهره “إجتماعي ديستوبي” تجريدي، لم يراعي الكثير من الواقعية فهناك الكثير من التفاصيل الغائبة أو المبالغ فيها، ومثال ذلك المنظر المرتب والألوان البهيجة لمقدمة القطار، والحالة المزرية لمؤخرته.

يسوق الفيلم لأفكار ماركسية حيث صراع الطبقات، أكثر مما يسوق لمجرد الثورة. كما يصور تحكم “الأغنياء” في سير الأمور، ويعرّج على أمور مثل تأثير التعليم، وصناعة الذاكرة للتحكم في الجماهير أو صنع هويتها.

الفيلم رائع واستمتعت بمشاهذته، ولأن المخرج كوري جنوبي، فقد كان تجربةً مختلفة عن أفلام الحركة الأمريكية.

تشيرنوبيل (2019) Chernobyl

التقييم: 5 / 5 ⭐⭐⭐⭐

“تشيرنوبيل” هي مدينة روسية حدث فيها اِنفجار لمفاعل نووي عام 1986، خلّد المسلسل في خمسٍ حلقاتٍ تأثيرات الحادثة وتعامل الحكومة معها. وطبعًا لكون المسلسل أمريكي ويتناول فترةٍ من الإتحاد السوفياتي فهو يظهر تآمر المسؤولين وسوء تسيير الحكومة، كما حاول تخليد مجموعةٍ من الأبطال المحليين بدءًا بالعلماء خصوصًا فاليري ليجاسوف رئيس لجنة التحقيق الذي انتحر بعد عامين من الحادثة، وعمال المناجم الأفظاظ الذي تكفلوا بالحفر تحت المفاعل في أوج نشاطه.

المسلسل تاريخيٌّ بامتياز لم يحاول إقحام القصص الدرامية عنوةً بل اكتفى ببعض التحويرات البسيطة مثل اختزال كوكبة العلماء التي أسهمت في الحد من الكارثة في شخصين. المسلسل عظيمٌ في التصوير وفي الموسيقى، أضاف المخرج العديد من القصص الموازية التي ساهمت في رؤية القصة بكامل أبعادها: السياسية (الجمعيات الشعبية حتى مجلس الرئاسة) والاجتماعية (المجبرين على الإخلاء، والمجندين لتنفيذ العملية) إلى غيرها من الأبعاد.

لكن ما ركز المسلسل عليه بشدة هي قيمة الحقيقة وتكلفة إخفائها، مما يجعلنا في مقارنةٍ مع ما تقوم به مختلف الحكومات بشأن التعامل مع كورونا لنتساءل “هل لم يتعلموا الدرس؟ أم لم يشاهدوا المسلسل؟”.

غني عن القول أني أنصح بمشاهدة المسلسل بشدة، وقد حاز بكامل حلقاته على تقييماتٍ عالية جدًّأ على imdb، وحازت الحلقة الأخيرة على تقييم 9.9/10.

شاهدت أيضًا The Platform، PK من نفس القائمة، ثم عرجت إلى أفلام المخرج العظيم “كريستوفر نولان” التي لم أشاهدها سابقًا Memento، ثم Dunkrik ولأني أود بشدة نشر التدوينة اليوم فسأتحدث عن هذه الأفلام في العدد الثاني من السلسلة.

يوميات 🎈

منذ أن شارك ابن الخال عبد المجيد الشيخ بالحاج في مناظرات قطر 2016 عن معهد الحياة في أول تمثيلٍ للجزائر بالمنافسة وأنا مفتونٌ بعالم المناظرة. لم تتح لي فرصة ممارستها فعليًا إلا هذه السنة (أقصد المناظرة التنافسية على وجه الخصوص). المرة الأولى كانت في جلسة تنوين حين كنت أرغب في شدةٍ في المشاركة لكني لم أفصح عن رغبتي تعللًا بأنها تحتاج تحضيرًا وحين وصل موعد المناظرة كان أحد المناظرين غائبًا فشجعني الأصدقاء (لسببٍ أجهله) بالحلول مكانه، وكان لهم ذلك. لاحقًا في رمضان مرّ علي إعلان لجمعية “الجزائر تبدع” عن تدريب ومسابقة مناظرة، فسجلت وأنا لا ألوي على شيء، تعرفت على فريقٍ رائع وتجاوزنا كامل الأدوار ثم خسرنا في النهائي. كانت الفرق تحضر وتقسم الأدوار بينها في الماسنجر واختير تطبيق “زووم” لإجراء المنافسات. كانت لجنة التقييم تقيم كل فردٍ على حدة وتقييمي الشخصي من أول مناظرة حتى آخر واحدة كان متزايدًا لذلك أرغب بشدةٍ في خوض تجارب مماثلة، أو إنشائها (لم لا؟).

رمضان كان استثنائيًا لحد ما، لكن الأكثر استثنائيةً كان “العيد”. الاستثناء الأول أن الحكومة فرضت حجرًا من الساعة 13:00 حتى السابعة صباحًا يومي العيد، مع حظر كامل للسيارات والدراجات النارية. الاستثناء كان أننا قضيناه في العاصمة بعيدًا عن العائلة الكبيرة في البلدة الأصلية. (سأختصر هنا وأدعوكم للإطلاع على هذه التدوينة عن العيد في بلدتي كتبها عبد المجيد الشيخ بالحاج). ومع ذلك فقد كان العيد بهيجًا بهجةً حقيقيةً غير مفتعلة، لم أنفخ أية بالونات واكتفيت بلباسٍ جديدٍ وسروالي الأبيض التقليدي، صلينا صلاة العيد جماعة في المنزل، ثم باركت أهلي على حلوله، وفي انتظارٍ أول فطورٍ بعد رمضان بدأت في إرسال التهاني الصوتية على الماسنجر، والرد على كل من تمكنت من الرد سواءً كانت تهنئته منسوخةً معادٌ إرسالها، أو أن المرسل ألصق فيها اسمه وأرسلها لجميع الأصدقاء، لم أكن أدخر جهدًا في الرد الصادق، وقبل أن أضغط على زر الإرسال كنت أتأكد أني حقًا أعني ما سأرسله “دعاءً” كان أو “تمني بطول العمر”، لكن الرسائل التي كنت أرد عليها بشغفٍ وحبٍ هي تلك التي كانت صوتيةً مخصصة لي أو كانت جملتين مرفقتين باسمي. تعلمت أن أستقبل كل هذا الحب المكثف في يومٍ واحدٍ وكأنه حقيقي، كنت أدري أن البعض راسلوني فقط لأن خيار “تحديد الكل” يتضمني، وأن البعض رد علي لأنه لا يحب الرسائل المتراكمة، أو لأنه يرى ذلك ضرورةً اِجتماعيةً. لكني كنت أرد وكأن كل ذلك حقيقيٌّ وأصلي ولم أهتم بالنوايا الفعلية ولم أرهق نفسي من الشكوى من كمية الزيف، بل اعتبرت أن محبتهم صادقة وأن سرورهم فعلي، لأشهد انعكاس ذلك عليّ يومين كاملين وأنا أشعر ببركات العيد ترفعني من كوني مجرد كتلة كئيبةٍ إلى إنسان مفعمٍ بالحب.

أسبوعين بعد العيد، الموعد السنوي الثابت لأبي وأصدقاؤه، كانوا يلتقون كل سنةٍ بمكانٍ ما هم وعائلاتهم يتناولون غذاءً على الهواء الطلق ويتداولون بينهم أخبارهم. ما يثيرني في هذه الصداقة أنها لم تنقطع منذ أيام الطفولة وتباعد أماكن العمل والاهتمامات وتكوين كل واحدٍ منهم لأصدقاء ودوائر معارف جديدة. ولو تأمل الواحد فيما يجعل تلك العلاقة مستمرةً لم يجد إلا “الوفاء” و”عهد الأصدقاء”، لكن ما يجعل ذلك العهد مستمرًا بدايةً هو طول العشرة وتوافق الأمزجة على ما عتقد.

المهم هذا العام اختاروا كنقطة التقاء شلالًا في بلدية خميس الخشنة الجزائرية، ولأن الشلال كان شبه جافٍ لم ألتقط له صورةً فكما لا أحب فكرة أن يطلع الناس على ضعفي فإني أرى من الكرامة عدم تصويره في وضع مخلٍ بالحياء. اكتفيت بتتبع مساره عبر الجبل، وقضيت وقتًا في الاستمتاع بخرير مياهه. ولأن تأثيره على النفس كان طيبًا فقد سجلت خمس دقائق منه ورفعتها على اليوتيوب (هناك مشاهدتين فعلًا).

في نفس اليوم كانت لدي فرصة السباحة في بئر! نعم في بئر، وهو ما لم أفعله منذ سنين طويلة. تجربة السباحة للبئر هي باختصار أن تلقي بجثتك في البئر بطريقةٍ تمنع صفحة الماء من صفعك. لكنها تجربةٌ منعشة خصوصًا في القيظ الشديد. حسب علمي فإن السباحة في الآبار غير منتشرةٍ لسببين: عدم وجود دافع من يرغب في السباحة في بئر إذا كان له حوض سباحة أو بحر بجانبه. والثاني أن الآبار غير آمنةٍ في معظم الحالات، إما لأنها آبار زراعية فيها محركات كهربائية أو لأنها جزء من شبكة آبار كما يوجد في قصور وادي مزاب، فلو ألقيت بنفسك في أحد هذه الآبار المتصلة مع غيرها فمن المتحمل أن تبلعك البئر لتخرج جثةً هامدة في بئرٍ أخرى! رغم ذلك فإن بلدتي الصغيرة (القرارة بغرداية -الجنوب الجزائري-) منتشر فيها هذا الأمر حتى أصبح أمرًا عاديًا (فيديو غريب)، وأطمئنكم أن السباحة في الآبار آمنةٌ تمامًا، أكثر من السباحة في الأحواض حتى! لماذا؟ لأن ضغط الماء في البئر يجعل كل من يغوص فيها يندفع إلى الأعلى، لذلك فاحتمال الغرق منعدمٌ تمامًا (رغم حدوث مأساةٍ تراجيدية لثلاثة من أقاربي، غرقوا في بئرٍ كانوا يحاولون إعادة تهيئتها لتصبح صالحةً للسقي -قد أحكي عن هذه المأساة في عددٍ قادم-). وبسبب حقيقة أن البئر تدفع من ينزل إليها للأعلى فإن لأبي هواية إلقاء إخوتي الصغار في البئر 🤣 لا تفهموني غلط لا يحاول أبي قتل إخوتي لكن الإلقاء في البئر يسمح بالتخلص من الخوف من الماء والسباحة لذلك إذا كنت أو أحد أقاربك يخشى الغرق أثناء السباحة فأرسله عندنا وسنتكفل برميه في البئر (العلاج بالتعرض أو المواجهة تقنية فعالة في العلاج السلوكي 👌)، العرض مجاني ما دمت تتكفل بتكاليف الشحن.

رغم إدراكي لكل هذا إلا أني استغرقت دقيقةً معلقًا أعلى البئر قبل أن أغوص، والسبب هو “تصوراتٌ غير منطقية” سببت لي خوفًا من الاصطدام بحائط البئر لذلك فترددنا في إتخاذ القرارات ليس ناشئًا عن أوضاع خطرةٍ بالضرورة بل قد يكون منشؤها تصورنا الخاطئ عما نحن مقبلين عليه. ولأعطيك صورةً واضحةً عن مدى أمان هذا الشيء، فإن الطول التقريبي من حافة البئر التي سبحت فيها حتى سطح المياه هو 6 أمتار تقريبًا، أما عمق المياه فمؤكد أنه يفوق ذلك.

روابط 🔗

Audio Only Youtube إضافة رائعة للكروم تتيح لك الاستماع من اليوتيوب دون تشغيل الفيديو، قد تكون مفيدةً لمن لديه أنترنت ضعيفة ويريد الاستماع إلى الموسيقى من اليوتيوب فيما هو يعمل، كما أنها جيدة في إقتصاد البيانات لمن يشتغل بالباقة. وجدت فيها مشكلةً حين تبدأ الإعلانات في الفيديو، فتبدأ الإضافة في تتبع الإعلانات ولا تستطيع تجاوزها إلا بتعطيل الإضافة. (هل تعرف إضافة تؤدي نفس الغرض بكفاءة أفضل؟)

بيكسلر Pixlr: برنامج تصميم مجاني، شبيه بالفوتوشوب في شكله، لكن حتمًا لن يكون بقوة الفوتوشوب، فيه إعدادات مميزة، وقد يكون بديلًا جيدًا للمصممين الذين يتحرجون من استعمال البرامج المقرصنة. فيه بعض الخصائص الجميلة مثل توفير الخلفيات والأشكال. كما أنه سريع وخفيف، إلا أن الكثير ينقصه لنقول أنه بديلٌ للفوتوشوب. هذه الصورة أدناه تجربة سريعة للعمل به (أعرف أن التصميم مريع).

“المخطوطات لا تحترق” – ميخائيل بولغاكوف- (يبدو أنه كان خاطئًا)

قائمة صفحات ويكيبيديا غريبة -بالإنجليزية- (الصفحة العربية -لازالت في بدايتها-). من بين مئات الأمور الغريبة أثارت دهشتي السفينة القلابة. تسير كأية سفينةٍ في البحر، لكنها بمجرد أن تحدد مكانًا تتموقع فيه تنقلب بزاويةٍ قائمة لتصبح منصة لدراسة سلوك الموجات الصوتية تحت الماء.

جلسة حول العمل على الأنترنت أجريتها مع مجموعة أصدقاء من بينهم الأستاذ يونس بن عمارة والمبرمج رضا لعزري وطالب الإقتصاد ناصر جهلان.

موضوع ثري: اسألني ما تشاء بخصوص الربح من الإنترنت (تدوين /تسويق/افيلييت /ايكوميرس) …إلخ

دورة مجانية لتعلم الآيلتس (IELTS). أنصح كذلك بقناة اليوتيوب العربية “دليلك للآيلتس” اعتمدت عليه بنسبةٍ كبيرةٍ قبل ثلاث سنوات وحقققت نتيجة 6.5.

كوورا Quora بالعربية

بدأت نشاطي فيها قبل 10 أيامٍ تقريبًا وأنا أبلي فيها حسنًا، حتى الآن.

إحصائياتي على Quora

رغم أن الإحصائيات غير دقيقة تمامًا (يمكنني إحصاء أكثر من 5 مشاركات)، إلا أنها مذهلة! عدد التأييدات يعادل عدد المشاهدات لمقالاتي في هذه المدونة شهر مارس 2020، وقد فاق المعدل بقليل. كما أن عدد المشاهدات في 11 يومٍ فقط يفوق مشاهدات هذه المدونة من إنشائها بعدة أضعاف!

Quoa تميز إجابةً ترجمتها لـ3000 شخص
كورا تميز إجابتي لـ 10 آلاف شخص!

لست متأكدًا من سبب اختيار كوورا لهذه الإجابة بالذات رغم أني لا أراها أفضل إجاباتي!

روابط إجاباتي على Quora:

سؤال على الهامش: لماذا تذكّر Quora الأفعال مع أسماء المؤنث؟

أخطط لترجمةٍ عدد كبيرٍ من الإجابات من كوورا الإنجليزية. لذلك سأسعد بمتابعتك هناك، وإن كان لديك إجابات معينةٌ ترى أنها مناسبةٌ للترجمة فسأكون ممتنًا لترشيحك.

تحية طيبة لك إن وصلت لهذا الحد من التدوينة، ما رأيك في هذا العدد الأول؟ مالذي تريد أن تراه في الأعداد القادمة (أقل⬇ أو أكثر⬆)؟

8 رأي حول “بوشنيات 01: بدينا بسم الله

اضافة لك

  1. ممتازة. وأتمنى أن تستمر. أعجبتني جدا فكرة السباحة في الآبار وقد أزوركم فعليا إن سمحت الظروف كي تلقوني في البئر لأنه من الظاهر أنه الحل المناسب لي لتعلم السباحة.
    العدد كبير كنص وجميل بالفعل وكتابته تأخذ الوقت. من الجميل تمني أن يكون ذلك يوميا لكنه صعب جدا. لذلك برأيي إما أن تكتب مثل هذه البوشنيات كل أسبوع بصورة مستمرة. وإما أن تكتب نسخة أقصر بصورة يومية. ورأيي أيضا أن تبدأها أسبوعيا ولا تتخلف عن إصدارها ثم إن استمررت لفترة تبدأ النصف أسبوعي ثم اليومية وهو ممكن جدا. الجميل في الكتابة بوتيرة منتظمة أنها تصبح أسهل بمرور الوقت وطول الإلتزام.
    أحييك مرة أخرى. متابع

    Liked by 1 person

    1. مرحبًا بك في أي وقتٍ، تعلم أني سأسر بزيارتك لي لأي غرض. فعلًا أخذ مني هذا العدد وقتًا طويلًا، سأحاول الإلتزام أسبوعيًا رغم أن هدفي الأول كان تدوينة شهريًا.
      شكرًا على كلامك الجميل

      Liked by 1 person

    2. تدوينه دسمه وممممتعه جدا ! واصل على ما أنت عليه . أعجبني جدا ما فعلته بالعيد وفكرة السباحه في الآبار، شوقتني إلى المعلم ومارغريتا فوضعتها في قائمتي . أنصحك بكتاب حوارات فكريه مع ابن تيميه لراشد الحسين عبد الكريم ، ستتعرف من خلاله على كثير من أفكار ابن تيميه المهمه وبطريقه ممتعه جدا . نسيت أن تذكر عن مشروعك الميمزي ههههه . كل التوفيق .

      Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: